منتدى القراء
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك زائرنا الكريم
نرجوا ان ينال المنتدى اعجابك
وندعوك للانضمام الى اعضاءنا

منتدى القراء

نعينك على التميز والنجاح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من روائع احكام التلاوة --
الخميس مايو 05, 2016 2:02 pm من طرف Admin

» 10 خطوات لتكون صاحب لياقة ذهنية عالية
الأحد مارس 20, 2016 3:44 pm من طرف Admin

» حقيقيات 1
الأحد مارس 20, 2016 3:06 pm من طرف Admin

» الحضارة
الأحد مارس 20, 2016 3:02 pm من طرف Admin

» كتاب اللؤلؤ المكنون
الثلاثاء يناير 19, 2016 3:37 am من طرف Ely cheikh HAMOUD

» أسئلة يتكرر طرحها بشأن مرض الالتهاب الكبدي
الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 4:23 am من طرف Admin

» تجميعة مميّزة لـ 100 صورة بجودة عالية جدّا HD
الأربعاء يوليو 15, 2015 8:10 pm من طرف محمود فريج

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 17, 2015 2:52 pm من طرف مسعد علي طه

الحمد لله رب العالمين
الصبر والمثابرة:
إذا كان هناك أشخاص مشاغبين يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي
بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى
يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلى نتيجة.

الله اكبر

لااله الا الله

شاطر | 
 

 حقوق الإنسان في الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2509
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

مُساهمةموضوع: حقوق الإنسان في الإسلام   الخميس يوليو 24, 2014 5:21 am

حقوق الإنسان في الإسلام



قال الدكتور عمر عبدالكافي في محاضرة شهدت حضورا جماهيريا كبيرا: إن الرقي الحضاري في الإسلام ينبع من تكريمه للإنسان وهذا هو سر عظمة ذلك الدين، فالرقي الحضاري هو أن يرتبط الإنسان بخالقه ومولاه، مؤكدا أن الرقي الحقيقي هو أن يرتقي قلب المرء نحو الله عز وجل
وأشار إلى أن الله خلق الإنسان من تراب الأرض والله أعلم بما ينفعه ويفيده، معتبرا وجود سيّدنا آدم وأمّنا حواء في الجنة كان بمثابة تمهيد لنزولهما إلى الأرض، مؤكدا أن عظمة الإسلام في تكريم الإنسان لم يعطها أي دين آخر
وأوضح أن الله يعلم صفات خلقه، وقد ذكر القرآن تلك الصفات وأبان علاجها، حيث جمع كتاب الله الأوصاف الإنسانية كاملة، فهو جهول يحيط به الجهل في كل مكان، ولذلك يجب عليه أن يعود إلى المنبع وهو الدين، لان ما يصلحه هو الدين والمراقبة الالهية. كما أن الإنسان خلق ضعيفا وعجولا كما وضح ربنا عز وجل، ولذلك من المهم أن يستسلم الإنسان لأمر الله. مؤكدا أن الإنسان من الاولى به أن يسير على منهج الله، لأن فيه كل الخير له، مدلّلا على ذلك بأن سيّدنا  يعقوب لو صارت المقادير وفق ما يتمنى في قصة سيدنا يوسف لأعاد الله إليه ابنه فورا, ولكن الله أراد أن يكون وجود سيدنا يوسف في البئر وغيابه عن أبيه سببين في تربية خبير اقتصادي يحل مشاكل  الكون الاقتصادية عند حدوثها
وحذر الداعية الاسلامي من الافتاء بغير علم، أو الكلام في كل شيء، مؤكدا أن التوقف عن الحديث فيما لا يعلم المرء أفضل بكثير من التدخل فيما لا يعنيه أو القول بغير علم
وحول نظرة الإسلام إلى قضية الرقي الحضاري، أشار الداعية المعروف إلى ان الاسلامي  المعروف  الى ان الاسلام يبدأ قضية الرقي الحضاري بحقوق الانسان حتى قبل أن يولد، حيث أعطى الانسان الحق في أن يختار له أبوه أما صالحة قبل الزواج, ثم حق الجنين في الغذاء والراحة النفسيّة، مشددا على أنه لا توجد حضارة على وجه الأرض تهتم بالانسان قبل أن يولد سوى  الاسلام،  أما بعد الولادة فقد أعطى الاسلام المرأة حق الإفطار في الصوم في حالة الحمل، وذلك لحق الجنين في الغذاء والماء
وأشار إلى حقوق الطفل في المداعبة والمصاحبة، تنفيذا لحديث النبي صلى الله عليه وسلم، لاعبوهم سبعا وعلموهم سبعا وصاحبوهم سبعا، ثم اترك لهم الحبل على الغالب
وذكر عبدالكافي أن المرأة في الإسلام هي المرأة الوحيدة التي لديها ذمة مالية مستقلة، كما أن الإسلام أعطاها حق اختيار الزوج وكذلك حق الخلع
حقوق الأقليات
ولفت الدكتور عبدالكافي إلى حقوق الأقليات في الإسلام، مدللا على ذلك بحقوق العمالة والضعفاء في الإسلام، مستشهدا على ذلك بموقف سيدنا عمر بن الخطاب من اليهودي المسن, الذي أمر له سيدنا عمر  بأموال من بيت مال المسلمين، مستعرضا ماقام به أيضا أمير المؤمنين عبدالملك بن مروان عندما أراد أن يوسّع المسجد الأموي، حيث كان توجد بجوار المسجد أرضا عليها كنيسة للنصاري، فطلب منه أن يمنحوه الأرض بمال فرفضوا، فعرض عليهم أن يبني لهم كنيسة في أفضل مكان يختارونه، فوافقوا، وكان عبدالملك بن مروان يستطيع أن يأخذ تلك الأرض قصرا، لكنه لم يفعل
وشدد عبدالكافي على أن الحضارة التي تدمر البشرية ليست حضارة وليس ذلك رقيا، مستعرضا رقي الإسلام في التعامل مع الخادم والأجير وحق الطريق، مؤكدا أن قدمه المسلمون من حضارة هو   شيء كبير لم يقدمه أحد، مشيرا إلى أن الرقي الحضاري في الإسلام هو رقي المنهج
واستعرض عبدالكافي قضية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مؤكدا أن كثيرا من المسلمين قساة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث نجد من ينظر للعصاة بفظاظة وغلظة، مذكرا بشروط وأصول الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، مؤكدا أن رحمة الناس والإشفاق عليهم أجدى بكثير في وصول الرسالة وتحقيق الهدف وزهو التزام العباد بالطاعة والبعد عن المعصية، لافتا إلى  أن الارتقاء لا يكون بالمظهر ولكن بالجور والقلب، داعيا المسلمين لاستشعار عظمة ذلك الدين، مشددا على أنه لاحضارة إلا بالعودة إلى الله وحسن الصلة بخالق السموات والأرض
وأشار عبدالكافي إلى أن الاسلام دين التوكل لا التواكل، حيث اهتم الاسلام بالتخطيط ولكن مع التسليم التام بارادة الله، مؤكدا أن الاثنين لا يتعارضان، مدللا على ذلك بأن النبي صلى الله عليه وسلم خطط ونفذ وكانت ذلك صفته في كل حياته، ويتجلى ذلك في قصة الهجرة إلى المدينة المنورة. من  جهة ثانية أكد الشيخ محمود المصري في محاضرته التي كانت بعنوان “نحو المعالي” بقاعة جمعية النهضة  النسائية أن المسلم لايمكنه العيش على هامش الحياة،  ومشيرا إلى أهمية أن ينتهز الفرص لسموه الروحي ورفعته في الدنيا، مشيرا إلى أن العبد المسلم مطالب بأداء الفروض كاملة في شهر رمضان لما فيه الخير وفي كل ليلة عتقاء من النار
وأوضح المصري أن من تواضع لله رفعه وأقرب مايكون العبد من ربه وهو ساجد ولابد من الاكثار من الدعاء في تلك اللحظة، مبينا أن الله سبحانه وتعالى أمر المسلمين بعلو الهمة، مشيرا إلى أ، شهر رمضان من شهور المنافسة التي تظهر فيها علو الهمة عند الرجل وعند المرأة، ولابد أن نطلب معالي  الأمور في أمور ديننا
وأضاف الشيخ المصري أن قوة  المؤمن في عقيدته وإيمانه وعبادته وطلب العلم والمال والصحة، مؤكدا أنه لايمكن أن تعلو الهمة إلا إذا خففنا من حمل الدنيا، عن طريق القلب والجسد
وطالب الشيخ المصري المسلم بالاحسان إلى الجيران وصلة الرحم وقيام الليل والعبادة وقراءة القرآن ليخفف من حمل الدنيا شريطة أن تكون هذه الأعمال تتلازم مع الاخلاص والمتابعة
التغير يجب أن يبدأ الآن
قال الشيخ المصري: إن المسلم لابد أن يبدأ من الآن التغير مع بداية رمضان لأنه لايدري متى يموت مؤكدا أن  من علامات الساعة الصغرى “الموت الفجأة”مشيرا إلى  الجنة قريبة ولكن لمن ينفذ تعاليم الله سبحانه ويستزيد من أوامر ربه ومن أعمال رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم
وذكر أن الرسول صلى  الله عليه وسلم بشر أمته من بعده بأن هناك 70 الفا يدخلون الجنة بغير حساب، وبين للمسلم الداعية أن يتحلى بالصبر في طلب العلم والصبر على الدعوة
وأشار إلى صور علو الهمة وهي العبادة والتوبة والعفاف، مؤكدا أن الأمة المسلمة لا تعرف الحرام وتعرف فقط الحلال وفن الحياة وطلب العلم مناشدا المسلم أن يبدأ بتغيير نفسه للأفضل من الآن ولا ينتظر الغد، ليعلو الى الافضل ويكون قريبا من ربه
سامي عبدالرؤوف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquraa.ahlamontada.com
 
حقوق الإنسان في الإسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القراء :: اسلاميات-
انتقل الى: