منتدى القراء
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك زائرنا الكريم
نرجوا ان ينال المنتدى اعجابك
وندعوك للانضمام الى اعضاءنا

منتدى القراء

نعينك على التميز والنجاح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من روائع احكام التلاوة --
الخميس مايو 05, 2016 2:02 pm من طرف Admin

» 10 خطوات لتكون صاحب لياقة ذهنية عالية
الأحد مارس 20, 2016 3:44 pm من طرف Admin

» حقيقيات 1
الأحد مارس 20, 2016 3:06 pm من طرف Admin

» الحضارة
الأحد مارس 20, 2016 3:02 pm من طرف Admin

» كتاب اللؤلؤ المكنون
الثلاثاء يناير 19, 2016 3:37 am من طرف Ely cheikh HAMOUD

» أسئلة يتكرر طرحها بشأن مرض الالتهاب الكبدي
الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 4:23 am من طرف Admin

» تجميعة مميّزة لـ 100 صورة بجودة عالية جدّا HD
الأربعاء يوليو 15, 2015 8:10 pm من طرف محمود فريج

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 17, 2015 2:52 pm من طرف مسعد علي طه

الحمد لله رب العالمين
الصبر والمثابرة:
إذا كان هناك أشخاص مشاغبين يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي
بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى
يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلى نتيجة.

الله اكبر

لااله الا الله

شاطر | 
 

 كيف تكون سعيداً ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2509
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

مُساهمةموضوع: كيف تكون سعيداً ؟    الجمعة مارس 25, 2011 1:17 pm

كيف تكون
سعيداً ؟



يستطيع
كل إنسان أن يصنع سعادته إذا التزم بقوانين السعادة وطبَّق خطواتها ، وتكون قوة
سعادته بحسب التزامه بتلك القوانين ، وضعفها بحسب تفريط فيها .



*
أما خطوات السعادة التي تشكل قوانينها فقد تضمنتها النقاط التالية :



1- آمن بالله تعالى :


فلا
سعادة بغير الإيمان بالله تعالى ؛ بل إن السعادة تزداد وتضعف بحسب هذا الإيمان ،
فكلما كان الإيمان قوياً كانت السعادة أعظم ، وكلما ضعف الإيمان ؛ ازداد القلق
والاكتئاب والتفكير السلبي مما يؤدي إلى مرارة العيش أو التعاسة في الحياة .



2-
آمن بقدرة الله القاهرة :



فمن
استشعر هذه القدرة الإلهية العظيمة التي لا حدود لها ، لم تسيطر عليه الأوهام ،
ولم ترهبه المشكلات ؛ لأن له ركناً وثيقاً إليه عند حدوث المحن ومدلهمًَّات الأمور
.



3-
آمن بقضاء الله وقدره :



فالإيمان
بالقضاء والقدر يبعث على الرضا القلبي والراحة النفسية والسكينة ، ولذلك يقول
النبي صلى الله عليه وسلم : (( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ؛ إن أصابته
سرّاء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيراً له ))
[ رواه
مسلم ]

.



ما
أروع هذا الحديث ، وما أعظم دلالاته على السعادة الحقيقية .. الإيمان بالقضاء
والقدر هو سبيل السعادة :



*
الصبر على البلاء .



*
الشكر على النعماء .



*
ترك الاعتراض والتسخط على شيء من الأقدار ..



كل
ذلك يؤدي إلى الراحة والطمأنينة والسعادة .



4-
ليكن السعداء قدوتك في الحياة :



وأعني
بالسعداء الذين قدَّموا للبشرية خدمات جليلة مع اتصافهم بالإيمان بالله تعالى ،
وأول هؤلاء هو محمد بن عبدالله رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالسعادة كل
السعادة في اتباع سبيله ، والشقاء كل الشقاء في مفارقة هُداه وترك سُنته .



5-
تخلص من القلق النفسي :



*
القلق يؤدي إلى الحزن والاكتئاب .



*
القلق يؤدي إلى الفشل في الحياة .



*
القلق يؤدي إلى الجنون .



*
القلق يؤدي إلى الأمراض الخطيرة .



*
حاول اكتشاف أسباب القلق لديك ، ثم عالج كل سبب على حدة .



*
ناقش نفسك ومن حولك بهدوء ولا تلجأ إلى الانفعال .



*
استثمر قلقك في التفوق الدائم والسعي نحو الأهداف النبيلة .



*
ليكن قلقك فعالاً في العلاج مشكلاتك .



*
كن بسيطاً ولا تلجأ إلى تعقيد الأمور .



6-
اعرف طبيعة الحياة :



لابدّ في الحياة من كدر ، ولابدّ من منغّصات ،
ولابدَّ فيها من توتر وابتلاء ، فهذه الأمور من حكم الله سبحانه في الخلق ، لينظر
أيُّنا أحسن عملاً ، فالواجب أن نعرف طبيعة الحياة ، ونتقبلها على ما هي عليه ،
ولا يمنع ذلك من دفع الأقدار بالأقدار ، ومقاومة المكاره بما يذهبها ، فإن معرفة
طبيعة الحياة لا يعني سيطرة روح اليأس ، بل عكس ذلك هو الصحيح.



7-
غير عاداتك السلبية إلى أخرى إيجابية :



يقول
الدكتور أحمد البراء الأميري : (( إن اكتساب عادة عقلية ( ذهنية أو نفسية ) جديدة
ليس أمراً صعباً ، فهو يتطلب (21) يوماً . في هذه الأيام الإحدى والعشرين علينا
أن:



1-
نفكّر . 2-
ونتحدّث .



3- ونتصرف وفق ما تمليه علينا العادة الجديدة
المطلوبة .



4-
وأن نتصور ونتخيّل بوضوح تام كيف نريد أن نكون .



إذا
فكَّرت بنفسك وكأنك صرت بالشكل المطلوب ، فإن هذا التصور يتحول إلى حقيقة بالتدريج
، وإلى هذا يشير المثل القائل: الحلم بالتحلم ، والعلم بالتعلم.
[دروس
نفسية للنجاح والتفوق ]
.


8-
سعادتك في أهدافك :



إن
سبب شقاء كثير من الناس هو عدم وجود أهداف يسعون إلى تحقيقها ، وقد تكون لهم أهداف
ولكنها ليست نبيلة أو سامية ، ولذلك فإنهم لا يشعرون بالسعادة في تحقيقها ، أما
الذي يحقق السعادة فهو الهدف النبيل ، والغاية السامية .



إن
الأهداف العظيمة تتيح للفرد أن يتجاوز العقبات التي تعترض طريقه ، ويستطيع من خلال
ذلك أن ينتج في وقت قصير ما ينتجه غيره في وقت كبير جداً ، فالمرء بلا هدف إنسان
ضائع . فهل نتصور قائد طائرة يقلع وليس عنده مكان يريد الوصول إليه ، ولا خارطة
توصله إلى ذلك المكان ؟ ربما ينفذ وقوده ، وتهوى طائرته وهو يفكر إلى أين سيذهب ،
وأين المخطط الذي يوصله إلى وجهته !
[ دروس نفسية ] .


9-
خفف آلامك :



لاشكَّ أن الإنسان معرَّض للنكبات والمصائب ،
ولكنه لا ينبغي أن يتصور أن ذلك هو نهاية الحياة ، وأنه الوحيد الذي ابتلي بتلك
المصائب ؛ بل عليه أن يخففها ويهونها على نفسه عن طريق :



أ- تصور كون
المصيبة أكبر مما كانت عليه وأسوأ عاقبة .



ب- تأمل حال منْ
مصيبته أعظم وأشدّ .



جـ - انظر ما أنت
فيه من نعم وخير حُرم منه الكثيرون .



د- لا تستسلم للإحباط
الذي قد يصحب المصيبة
[ أنواع الحزن للدكتور محمد الصغير ] .





10- لا تنتظر الأخبار السيئة :


إذا فكرت باستمرار في البؤس ، فإن خوفك يعمل
بشكل مساوٍ لرغبتك ، ويجذب إليك المصيبة ، وتصبح أسباب هذه المصيبة قريبة منك بسبب
خوفك وتشاؤمك . ومن الطبيعي أن يشتد قلقك فيستدعي مصيبة جديدة ، وهكذا تدور في
حلقة مفرغة من التفكير السلبي بالمصائب وتوقع الأخبار السيئة .



* إنك عندما تُذكِّر
نفسك بأن الحياة قصيرة ، وأن الأمور تتغير بسرعة فوف تجد قدراً كبيراً من النور في
حياتك .



11-
انظر حولك :



إذا نظرت في نفسك فوف
تجد أشياء كثيرة تستحق الامتنان ، وكذلك إذا نظرت في الأشياء المحيطة بك .



إننا جميعاً معتادون
على أن لنا بيتاً نأوي إليه ، وعملاً نزاوله ، وأسرة تحيط بنا ، ولذلك لا نشعر في
الغالب بالسعادة تجاهها ، ولكننا إذا تذكرنا زوال هذه الأشياء وحرماننا منها ؛ فإن
ذلك قد يكون سبباً للشعور بالسعادة بها .



12-
لا تجعل الأشياء العادية تكدر عليك حياتك :



بعض الناس يتكدرون من
حدوث أشياء بسيطة تحدث كل يوم ولا تستحق كل هذا العناء ، فينتابهم التوتر والحزن
الشديد بسبب كوب كُسر أو جهاز تعطل ، أو ثوب تمزَّق أو غير ذلك من الأشياء العادية
، والواجب أن يتقبل الإنسان هذه الأمور العادية ولا يجعلها تصيبه بالإحباط أو
تكدير الحال .



13-
اعلم أن السعادة في ذاتك فلماذا تسافر في طلبها :



كلّ إنسان يملك قوى
السعادة وقوانينها ، ولكن أغلب الناس لا يرون ذلك ؛ لأنهم لا ينظرون إلى أنفسهم ،
بل ينظرون إلى الآخرين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquraa.ahlamontada.com
 
كيف تكون سعيداً ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القراء :: مدرسة الحياة-
انتقل الى: