منتدى القراء
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
مرحبا بك زائرنا الكريم
نرجوا ان ينال المنتدى اعجابك
وندعوك للانضمام الى اعضاءنا

منتدى القراء

نعينك على التميز والنجاح
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتمكتبة الصورالتسجيلدخول

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» من روائع احكام التلاوة --
الخميس مايو 05, 2016 2:02 pm من طرف Admin

» 10 خطوات لتكون صاحب لياقة ذهنية عالية
الأحد مارس 20, 2016 3:44 pm من طرف Admin

» حقيقيات 1
الأحد مارس 20, 2016 3:06 pm من طرف Admin

» الحضارة
الأحد مارس 20, 2016 3:02 pm من طرف Admin

» كتاب اللؤلؤ المكنون
الثلاثاء يناير 19, 2016 3:37 am من طرف Ely cheikh HAMOUD

» أسئلة يتكرر طرحها بشأن مرض الالتهاب الكبدي
الثلاثاء ديسمبر 15, 2015 4:23 am من طرف Admin

» تجميعة مميّزة لـ 100 صورة بجودة عالية جدّا HD
الأربعاء يوليو 15, 2015 8:10 pm من طرف محمود فريج

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الجمعة يونيو 26, 2015 2:24 pm من طرف Admin

» جامعة المدينة العالمية
الأربعاء يونيو 17, 2015 2:52 pm من طرف مسعد علي طه

الحمد لله رب العالمين
الصبر والمثابرة:
إذا كان هناك أشخاص مشاغبين يحاصرونك بالمضايقات عليك بالتحلي
بالصبر والمثابرة والمحاولة في كل مرة تفشل فيها عند التعامل معهم حتى
يتغيروا وتكيفهم حسبما تريد لكي تصل إلى نتيجة.

الله اكبر

لااله الا الله

شاطر | 
 

 الحكمة ضالة المؤمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 2509
تاريخ التسجيل : 09/10/2009

مُساهمةموضوع: الحكمة ضالة المؤمن   الأربعاء ديسمبر 21, 2011 10:59 am

بسم الله الرحمن الرحيم





[center]تقديم


قال صلى الله
عليه وسلم :


الحكمة ضالة
المؤمن






























































مقدمة


الحمد لله حمداً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه ، والصلاة
والسلام على من خصه بفضله وبيانه ، محمد المصطفى الأمين جوهر الحق وريحانه ، وعلى
آله وصحبه وسلم .


أما بعد :


فيجدر بنا أن
نستقصي الحكمة أينما وجدت ، كما
قال عليه السلام ، الحكمة ضالة المؤمن ، وعملاً بهذا الحديث كان الرأي أن أجمع ما وقعت عليه عيني وما قرت به أذي من حكم
وأمثال وكلمات مأثورة
، عربيةً وغير عربية ، وصولاً إلى
ما نصبو إليه ، لم أزد عن الكتب المعدة في هذا الشأن شيئاً إلا أنني نظرت في
طائفة منها فكانت تتناول جميع الحكم في
المجالات كافة ، وربما كان في بعضها ما إن نظرنا إليه بعين
الناقد لوجدنا أنه ربما يتعارض من
القيم الرفيعة ، فلا شك أن الحكم والأمثال دُسَّ فيها كما يدس السم في
الدسم ؛ فرأيت أن أجعل هذا الكتاب في الأقوال التي من شأنها أن ترفع الهمم وتعلي النفوس
، والتي تغير بالانسان إذا ما سعى لتغيير نفسه ، قال تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى
يغيروا ما بأنفسهم ) ، وترتقي بالمجتمع إذا ما كان الهدف هو الرقي بالمجتمع ؛ إذ
إنها نتاج خبرات الشعوب وتجارب عظماء
التاريخ ، ورواد الحضارات ، لو نظرنا إلى ما بين دفتي هذا الكتاب من أقوال لوجدنا
أن بعضها كانت الشرارة لتغير حياة بعض العلماء ، أو كانت البذرة لإبداعٍ نما يوماً بيومٍ حتى صارإنجازاً أو اختراعاً أو منهجاً أو
نظرية ، أو تفوقاً ونبوغاً ، أو صلاحاً ورشاداً ، فكم من العباقرة
أو العلماء كان السبب في تغييرهم
حكمة أو قول مأثور ، أو بيت شعر
يحمل معناً ذا بعد وأفق . وكم من
مخترعٍ حمله على التجريب والاختراع كلمة ، أو حكمة . وليس المعنى أن هذا الكلمة أو
تلك أو هذا القول والمثل أو ذاك إنما يحدث التغيير للوهلة الأولى ، فلربما يجني
المرء ثمار هذه الكلمات بعد أعوام ، غير
أن المنطلق من تلك الحكمة أو هذا القول أو المثل .


قسم هذا الكتاب إلى
مساحات ، فبعد تجميع الحكم والأقوال رأيت أن أبسط لها بتقديم ، أو توجيه " إن صح التعبير " ، وما هذا ببعيد عما قدمه شهاب الدين الأبشيهي
في المستطرف ، وأوردت بعد ذلك الأقوال دون توجيه ، ليطلق معها القارئ قلبه وعقله




































































بالبسمة تستطيع أن تتعدى حدود القلب ، إلى أيِّ قلب ، ولربما
حققت بالبسمة ما عجزتَ عن تحقيقه بغيرها ابتسم فإن اليوم خير من الأمس
والغد خير من اليوم
، والله جميل يحب الجمال ، ولا يعني هذا أن لا نفي من لم
يحظ من الجمال بقدرٍ يؤهله لأن يكون جميلا، فما عليك إلا أن تقدم البسمة ؛ ابتسامك لقبيح أدل لمروءتك من إعجابك
بجميل
، وليكن إعجابك بعام الأمور بين بين ، وليدم قلبكَ ملازماً للصواب ، وإن
جانبه قليلاً فلا يكن منه على بعدٍ وتجانبٍ بيِّنينِ ؛ فأجهل الناس من قل صوابه
وكثر إعجابه
، وإياك أن تثنيك الشدائد
أو أن يوهنك الإخفاق ، وليكن إخفاقك الخطوة الأولى لنجاحك ، فلا خجل من أن تخفق في
شيء ؛ذلك أن الإخفاق أساس النجاح والشدائد تخلق الرجال ، وليكن اعتيادك
الشدائد ديدنك ، فقد قيل :


إِذا اِعتادَ الفَتى خَوضَ المَنايا


فَأَهوَنُ ما يَمُرُّ بِهِ الوُحولُ


وتحرى الوسط في أمرك
كله ، وإذا طلبت من غيرك أمراً فليكن أمرك
وسطاً ؛ فالمطاع يأمر بما
يستطاع ، وإذا أردت أن تطاع فسل ما يستطاع
، أما التعاون فما اختلف عليه اثنان
؛وقد أمرنا ربنا عز وجل بالتعاون قائلاً :
( وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى ) المائدة 2


وقد قيل :


إذا العِبْءُ الثقيلُ توزَّعَتْهُ


رقابُ القومِ خفَّ على
الرِّقابِ


واعلم أن من شيم الكرام
الاعتراف بالإكرام
وعلى الإنسان ألا يجحد معروفاً قدم له ، وأن يجعل
لموضع الإحسان في قلبه إكباراً لفاعله ، ولتكن
نفسه أرض خصبة ينبت فيها الفضل
ويثمر ،


إِذا أَنتَ أَكرَمتَ الكَريمَ
مَلَكتَهُ



وَإِن أَنتَ أَكرَمتَ اللَئيمَ
تَمَرَّدا


،والعقل إذا ما اكتمل وتم فإن ذلك يعود بالنقص على الكلام إذا تم العقل نقص
الكلام
، ويقصد بنقص الكلام أن
القائل الكيِّسَ العاقل يعرف موطن الكلمة
فلا يتكلم قبلها ، ويعرف عدد كلماته فلا يتجاوزه ، إذ إن كل كلمة لم تفد المعنى
وضوحاً ولم تعطه إجادة كانت زائدة ، وكل كلمة إذا ما حذفت من الكلام وظل الكلام
مفهوماً والمعنى المراد واضحاً كانت تلك الكلمة زائدة وعبئاً على الجملة والكلام
، وإذا أردت السلامة والصيت الحسن فعليك
بأربعة أشياء : احفظ لسانك ، وصن عينك عن تتبع غيرك ، وعاشر بما يحمد ،
ودافع بالتي أحسن
يكن لك الفوز ؛ فقد قيل :


إِذا رُمتَ أَن تَحيا سَليماً مِنَ
الرَدى



وَدينُكَ مَوفورٌ
وَعِرضُكَ صَيِّنُ



فَلا يَنطِقَن مِنكَ اللِسانُ
بِسَوأَةٍ



فَكُلُّكَ سَوءاتٌ وَلِلناسِ
أَلسُنُ



وَعَيناكَ إِن أَبدَت
إِلَيكَ مَعائِباً



فَدَعها وَقُل يا عَينُ لِلناسِ أَعيُنُ


وَعاشِر بِمَعروفٍ وَسامِح مَنِ
اِعتَدى



وَدافِع وَلَكِن بِالَّتي هِيَ
أَحسَنُ



وإياك أخي القارئ وسوء الظن فإنه دليل على سوء فعالك ونيتك ، وما حملك على مثل هذا الظن إلا
أنه بنفسك ما يوافق هذا الظن ، ثم إنك به
تفقد صحابك ومن تخالطهم فقد قيل :


إِذا ساءَ فِعلُ المَرءِ ساءَت ظُنونُهُ



وَصَدَّقَ ما يَعتادُهُ
مِن تَوَهُّمِ


وَعادى مُحِبّيهِ بِقَولِ عُداتِهِ



وَأَصبَحَ في لَيلٍ مِنَ الشَكِّ مُظلِمِ


،وانظر أخي إلى الأمور
والشدائد بعين المترقب الذي ينظر تبدلاً وتغيراً ، فلا الشدائد تدوم ولا النعيم
يبقى ، ولا يستمر أمر بحال ،


إِذا تَمَّ
أَمرٌ بَدا نَقصُهُ



تَوَقَّ زَوالاً اِذا قيلَ تَمّ


وقيل :


اشتدي
أزمَةُ تَنفَرِجي قَد آذَنَ لَيلُكِ
بِالبَلَجِ


فلما التجهم ، ولما
انقشاع البسمة عن الوجوه ، دع البسمة ملازمة لك ولكل أمورك ، يقول أهل الصين : إذا
كنت لا تستطيع الابتسام فلا تفتح دكاناً
.


أخي القارئ الدنيا مسرح ، و لكلٍ منا دور فيه ، فإذا لم يكن لك
دور به كنت زائداً عليه ، فاختر لنفسك دورك ووجودك ، إذا لم تزد شيئاً على
الدنيا كنت أنت زائداً على الدنيا
، وانظر إلى الماء وخذ حكمتها في مسيرتها ،
فإذا ما اعترضها سد أو عائق ، غيرت اتجاهها لغيره ، وإذا لم تستطع إلى غيره
سبيلاً اعتلته .


إِذا لم
تستطع شيئاً فَدَعهُ وَجاوِزهُ إِلى
ما تستطيعُ


ولا تحجبك العراقيل عن نيل مبتغاك ، فأنت بطموحك تسمو


إِذا مَا
طَمحْتُ إلى غايةٍ رَكِبتُ المنى
ونَسيتُ الحَذرْ


وربما يتساوى الناس في العلم والمعرفة والقوة ، ولا يتساوون في
الأسلوب ، فاحرص على أن يكون أسلوبك راقياً في كل موضع ، فالأسلوب هو الدال على
علمك ومعرفتك وقوتك ، والأسلوب لباس الفكر ، والجهل مصيبة ،ما في ذاك موضع
جدال وخلاف بين الناس ، غير أنها ـ أي
مصيبة الجهل ـ تتفاوت تبعاً لصاحبها ، فأسوأ
مصائب الجهل أن يجهل الجاهل أنه جاهل
.


والكيس من عرف لنفس
صديقه طريقاً قبل أن يتصادقا حتى لا تأتي المعرفة متأخرة فيصدم هذا أو يفتتن ذاك


أُصادِقُ نَفسَ المَرءِ مِن
قَبلِ جِسمِهِ



وَأَعرِفُها في فِعلِهِ وَالتَكَلُّمِ


وحبب إلى نفسك المعروف ؛ فاصطناع المَعروف يَقي مَصارع
السُّوء
وكن على يقين بانفراج الكرب وبالوصول إلى البغية :


أعلِّلُ النفس بالآمالِ
أرقُبُها



ما أضيقَ العيشَ
لولا فسحةُ الأمَلِ


ولكل منا في دنيانا مسلك ، نحاول غيره فلا نتوفق ، فنتذكر"
اعملوا فكل ميسر لما خلق له " ، واجعل الديمومة في أعمالك طريقا إلى
وصولك مرامك ، فأحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قل ، واختر لنفسك أحد
أمرين : أن تعيش مبغوضاً ، أو تموت
محبوباً ، وإن اخترت الأولى فليست تلك بحياة ، وإن طالت ، أموت محبوباً خير لي من أن أعيش مكروهاً ، وليحرص أحدنا
على أن يأكل من كسبه فإن أطيب ما أكلتم
من كسبكم ،
ولا يكون الكسب من السهولة بمكانٍ دائما ، فعلى الإنسان أن يتعب
ويجد في كسبه ، وعليه أن يركب المشاق ،ويخاطر بما يملك ؛ لنيل ما يصبو إليه ، وإلا
فلا كسب ولا امتلاك ، إن لم تخاطر بشيء فلن تملك شيء ا، وإذا لم تبلغ ما تصبو إليه فليس ذلك نهاية العالم ،
ونهاية الطموح والحلم ، فلربما كان قصورك عن الوصول هو الخير كله ، أنت تشاء
وأنا أشاء والله يفعل ما يشاء ، فإذا لم يكن ما تشاء فارض بما هو كائن ، فعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم
، وثمة مطية أخرى للإنسان وهو اللسان مطية
المرء ، أنت سالم ما سكتت . فإن
تكلمت فلك أو عليك
.


أخي القارئ هناك
نوعان من المتعلمين : أنصاف متعلمين ومتعلمين ، وأنصاف المتعلمين أخطر من الجهلاء ، أما التصميم والإرادة
فهما المعول الذي تستطيع به أن تخرق جبلا ، وإنك بالإبرة تستطيع أن تحفر بئراً
؛ ذلك بإرادتك ومثابرتك .





ليس في علاقاتنا التي
نحياها أفضل من معاشرة جميلة فبحسن المعاشرة تدوم المحبة ، وتعاونك مع أخيك
على التخلص من عيوبه إنما هو عين العقل ، ولب الصداقة ، وما نفع المرء لأخيه إذا
لم يرشده لزلـله ومعايبه ؛ لأجل تفاديها لا لأجل إثباتها ، إنما أحدكم مرآة
أخيه فإذا رأى عليه أذى فليمطه عنه
،
والتجمل بالصبر من شيم الرجال ، لكن متى الصبر ، الصبر عند الشدائد ، لا سيما الصدمة الأولى ، إنما
الصبر عند الصدمة الأولى
، ومهما كان حجم الشدائد فلا تفوق الصابرين عندها ،


إنما تصغُر
الخُطوب لدى القو م إذا كانت النفوس
كبارا


وقيل :


إني رأيت
وفي الأيام تجربة



للصبر تجربة محمودة
الأثر


وقل من
جد في أمر
يطالبه



فاستصحب الصبر إلا فاز بالظفر


والصبر من فضليات الشيم ومحاسن الأمور، وليس من السهل التحلي به
، بذور الصبر مرة ولكن ثماره
حلوة
، فاحرص على بذرها كي
تجني ما رمت من ثمار ، لتكون ذا رأي سديد


وما كل ذلك إلا بعقل
المرء ورأيه وحزمه وخوضه التجارب ، ولا دليل على رجحان عقل المرء إلا من خلال ما
شهده الناس منه في المواقف والشدائد ، إنما يستدل على عقل المرء وخلقه بعمله ، ولو أردنا تعريف ذلك لم نجد غير
الفضيلة اسماً ، وأول عناوين الفضيلة التضحية بالنفس .


أخي تحر الأمل واطرد التشاؤم ، واحرص على أن تكون نفسك جميلة
، وأن ترى من زاوية كلها بشرى وظنون خيِّرة ، فلن تجد غير هذا ؛ فقد قيل :


أيهذا
الشاكي وما بك داء كيف تغدو إذا غدوت عليلا



إن شر
النفوس في الأرض نفس تتوقى قبل الرحيل
الرحيلا



وترى
الشوك في الورود وتعمى أن ترى فوقها الندى إكليلا



والذي نفسه
بغير جمالٍ لا يرى في الكون شيئاً
جميلا



أيهذا
الشاكي وما بك داء كن جميلا ترى الوجود جميلا





يتحلى المرء بحس الظن ، ويتجمل بالتفاؤل ، غير أنه لا يركب مطية
الأمل دون أن يَجِدَّ في سعيه ، أو أن يثابرَ في نيل مبتغاه ، فلا تدرك الأمور إلا
بالإصرار وكثرة المحاولة والتصبر والجد
والتخطيط الجيد ، والسهر على بلوغ الغايات ، فإذا نسيت كل هذا فتذكر قول الشاعر :


بقدر الجد
تكتسب المعالي ومن طلب العلا سهر
الليالي



[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alquraa.ahlamontada.com
 
الحكمة ضالة المؤمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى القراء :: مدرسة الحياة-
انتقل الى: